ميسي يتهم كونميبول بالفساد

 ليونيل ميسي يوجه سهامه مجدّداً نحو اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول" متهماً إياه في الفساد. 

وإذا كان انتقاد ميسي للتحكيم في مباراة نصف النهائي ضد البرازيل المضيفة (صفر-2) بسبب عدم الاحتكام إلى تقنية الفيديو "VAR" بعد مطالبة الأرجنتين مرتين بركلة جزاء، قابل للنقاش فإن طرده في مباراة السبت لم يكن مبرراً إلى حد كبير بحسب ما أظهرت الإعادة.

ولم يمرّ هذا الطرد الذي كان الثاني فقط في مسيرة ميسي إن على كان الصعيد الدولي أو مع فريقه برشلونة، والأول يعود إلى عام 2005 في بداياته مع المنتخب الوطني ضد المجر في مباراة ودية، مرور الكرام عند قائد الأرجنتين إذ انتقد بعد المباراة "الفساد والحكام الذين يحرمون الناس من الاستمتاع بكرة القدم ويفسدون اللعبة إلى حد ما".

ولم تمر كلمات ميسي مرور الكرام لدى اتحاد "كونميبول" الذي اعتبر أن اتهامات نجم برشلونة "غير مقبولة"، موضحاً في بيان "من غير المقبول أنه نتيجة حوادث معينة في البطولة (...)، أن تطلق اتهامات لا أساس لها من الصحة، بعيدة عن الحقيقة وتشكك بنزاهة كوبا أميركا".

المقالات

أهم أخبار الكرة

ما رأيك بالموضوع !