سيتي يسعى لتجاوز عقبة يونايتد

 بعد أن حسم يوفنتوس وباريس سان جيرمان لقبي إيطاليا وفرنسا تواليا ومع اقتراب برشلونة من تتويجه بطلا في إسبانيا للمرة الثامنة منذ 2009، ستكون بطولة إنكلترا على موعد مع مواجهة ستحدد بشكل كبير وجهة اللقب، وذلك عندما يحل مانشستر سيتي ضيفا على جاره اللدود مانشستر يونايتد في مباراة مؤجلة.

وسيكون جمهور ليفربول أمام واقع لم يعتقد بأنه قد يجد نفسه فيه، وهو مساندة الغريم التقليدي يونايتد، على أمل أن ينجح الأخير في إسقاط سيتي ما سيعزز حظوظ فريق "الحمر" بإحراز اللقب للمرة الأولى منذ 1990.

وردا على سؤال للاعب الذي دافع خلال مسيرته عن ألوان أندية غريمة ليونايتد، هي ليدز ومانشستر سيتي وليفربول، عما إذا كان سيشجع فريق "الشياطين الحمر" الأربعاء، قال ميلنر (33 عاما) "ستكون المرة الأولى في حياتي"، مؤكدا في الوقت ذاته "لن أشاهد المباراة".

لكن المستوى الذي يقدمه يونايتد في الآونة الأخيرة لا يدعو إلى التفاؤل ولا يوحي بأن رجال المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير قادرون على الوقوف بوجه سيتي، وذلك لأن "الشياطين الحمر" قادمون من هزيمة مذلة الأحد في الدوري على يد إيفرتون (صفر-4)، هي السادسة لهم في آخر 8 مباريات ضمن جميع المسابقات.

المقالات

أهم الدوريات العالمية

فيديوهات

ما رأيك بالموضوع !