يوفنتوس يتحدّى أتلتيكو مدريد على ملعب النهائي

أوعز ماسيميليانو أليغري إلى لاعبي يوفنتوس الإيطالي بعدم الخوف من مضيفهم أتلتيكو مدريد الإسباني الأربعاء في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، لكن الخروج من هذا الدور المبكر سيشكل صفعة لأي من الطرفين.

يُعدّ يوفنتوس المدجج بالنجوم وعلى رأسهم البرتغالي كريستيانو رونالدو، وأتلتيكو المعتاد بلوغ الأدوار المتقدمة، من أبرز المرشحين للمنافسة على اللقب، بيد أن قرعة كانون الأول/ديسمبر أوقعتهما في مواجهة مباشرة في باكورة الأدوار الإقصائية.

وقال أليغري بعد الوقوع مع أتلتيكو "من يملك الطموح لا يخاف"، فيما أشار مدرب أتلتيكو الأرجنتيني دييغو سيميوني "هي أشبه بمباراة نهائية، لا يمكننا أن ندعس أية دعسة ناقصة".

بلغ الفريقان مجموع 12 مباراة نهائية في المسابقة القارية الأولى، وباستثناء الموسم الماضي الذي شهد تتويج ريال مدريد الإسباني على حساب ليفربول الإنكليزي، تواجد أحدهما في المباراة النهائية بين 2014 و2017، لكن أتلتيكو خسر الموقعتين أمام جاره اللدود ريال في 2014 و2016 ويوفنتوس أمام برشلونة وريال في 2015 و2017 توالياً.

وستكون الأنظار مركزة على رونالدو، الهداف التاريخي للمسابقة (121 هدفاً في 158 مباراة)، وصاحب الخبرة الكبيرة ضد الأندية الإسبانية بعد عشر سنوات أمضاها في الفريق الملكي.

وتعد مسابقة دوري الأبطال المحببة لابن جزيرة ماديرا البالغ 34 عاماً، فمنذ العام 2011 لم يسجل أقل من عشرة أهداف في موسم واحد، وفي 31 مباراة ضد أتلتيكو مدريد هز شباكه في 22 مناسبة.

وكما قال نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي عن يوفنتوس "يملكون فريقاً جيداً وبات لديهم الآن كريستيانو رونالدو".    

المقالات

أهم أخبار الكرة

ما رأيك بالموضوع !