مدرب ميسي يكشف أسوأ لحظاته: كان يبكي مثل الطفل الذي فقد أمه


كشف إلفيو باولوروسو مدرب اللياقة البدنية السابق لنادي برشلونة الإسباني، عن اللحظة الأسوأ التي مر بها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي خلال مسيرته الكروية.

وعاش ميسي فترة صعبة عقب خسارة لقب كوبا أمريكا عام 2016، بركلات الترجيح أمام تشيلي في المباراة النهائية، التي إقيمت في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال إلفيو في تصريحات لصحيفة "ماركا" الإسبانية: "عاش ميسي أسوأ لحظاته مع المنتخب الأرجنتيني بعد الخسارة في نهائي كوبا أمريكا عام 2016، بركلات الترجيح أمام تشيلي".

وأضاف: "الأجواء كانت حزينة للغاية، ولكن الأسوأ جاء فيما بعد وتحديدا في الثانية صباحا، حيث وجدت ميسي بمفرده يبكي مثل الطفل الذي فقد أمه، كان وحيدا بدون أي شخص يقدم له التعازي".

وأوضح: "ميسي في برشلونة والأرجنتين دائما مهم ولكن الشيء الوحيد الذي لدى تجاهه هو شكره بسبب تعاونه الدائم معي من أجل الخير".

لم يحقق ميسي أي بطولة مع المنتخب الأرجنتيني بالرغم من بلوغه ثلاثة نهائيات متتالية، في 2014 كأس العالم، 2015 كوبا أمريكا، 2016 كوبا أمريكا.



أخبار برشلونة

المقالات

أهم أخبار الكرة

ما رأيك بالموضوع !